أشهر 10 قتلة محترفين في تاريخ المافيا

ظهرت المافيا في منتصف القرن التاسع عشر في سيسيليا، ونتيجة لهجرة الآلاف من الإيطاليين إلى امريكا في نهايات ذات القرن ظهر هناك فرع للمافيا، وارتبطت كلمة المافيا عادة بعمليات القتل والتي كانت تتم إما لتصفية الوشاة او للثأر وحتي لأبسط الخلافات وبالتالي كان يتم إسناد المهام لقتلة محترفين ذوي مهارات خاصة والذين في النهاية أما لقوا حتفهم أو قضوا فترات طويلة من عمرهم في السجن.

جوزيف باربوزا – الحيوان

Joseph Barboza

من أخطر القتلة في حقبة الستينات، قتل قرابة 26 شخصا، كان يتبع أسرة بترياركا للجريمة اكتسب لقبه عندما قام بعض وانتزاع قطعة من وجنة احد الاشخاص بعد اختلافهم في السابق وكان ملاكم اشتهر بلقب البارون.

بعد حبسه على خلفية عمليات قتل، علم ان اصدقائه السابقين يخططون لتصفيته فقام بالشهادة ضد الزعيم ريموند بترياركا نظير حماية مكتب التحقيقات الفدرالية ولكن في النهاية تمكن أعدائه من الوصول له وتصفيته في حديقة منزله.

جو جالو – المجنون

joe gallo

اكتسب اسمه لكثرة ترديده لحوارات أبطال أفلام المافيا، بدأت شهرته عند الأشتباه في وقوفه خلف مقتل البيرتو انيستاسيا أحد زعماء الجريمة. قاد عملية فاشلة لتصفية رئيسه جوزيف بروفشي مما ادي لمقتل معظم أفراد عائلته علي يد رجال الزعيم. أيضاً قام في 1971 بتصفية جو كولومبو أحد زعماء أسر الجريمة وبعدها بعام لقي حتفه ثأراً لذلك.

جيوفاني بروسكا

Giovanni Brusca

أشتهر بساديته وكان عضو في فريق الموت الذي كان ينفذ اوامر الزعيم سالفيرتو ريانا، قام بتفجير سيارة المدعي العام جيوفاني فالكوني في باليرمو بقنبلة تزن نصف طن مما أدى لمصرع العديد من الاشخاص. ومن تاريخه الإجرامي ايضاً، نفذ عمليات خطف وتعذيب لابن جوسيبي دي ماتيو أحد اصدقائه القدامي ليتراجع عن شهادته بقضية فالكوني، تم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة وظل هاربا حتي تم القبض عليه في منزل صغير بريف سيسيليا.

جون سكاليس

John Scalise

في سن العشرين فقد عينه اليمنى في معركة بالاسلحة البيضاء، وفي الفترة من 1930 إلى 1940 كان من احد القتلة الأساسيين لدي ال كابوني، يشتهر بإتهامه في مذبحة عيد الحب حيث تم صف 7 أشخاص وتصفيتهم من قبل أشخاص يرتدون ملابس الشرطة، وعندما علم بتدبيره لمحاولة إنقلاب عليه، قام كابوني بإستدراجه إلى مأدبة ثم انهال عليه بمضرب بيسبول قبل أن يقوم قاتل أخر بإطلاق النار عليه.

تومي دي سيمون

Tommy DeSimone

اشتهر اسمه عندما جسد شخصيته جو بيسكي في فيلم رفاق طيبون، عرف بإنه مختل عقليا، أول جريمة نفذها كانت عندما صاح في وجه احد المارة في الشارع ثم قام باطلاق النار عليه، كان يعمل كقاتل مأجور لدي جيمي بورك، في فورة غضبه قام بقتل اثنان من أصدقاء جون جوتي زعيم عائلة جامبينو والذي أقسم بقتله شخصيا انتقاماً لهم، ويقال أن قتله أخذ كثيراً من الوقت لأن جوتي أراده أن يعاني.

سيلفاتور تيستا

Salvatore Testa

عمل كقاتل محترف لدى عائلة سكارفو للجريمة، اتسم بالعدوانية الشديدة، قام بتصفية 15 شخصا بما فيهم روكو مارينوتشي العقل المدبر لعملية مقتل. نجا من عدة محاولات للقتل، توفي بطلقة في موخرة الرأس من مدي قريب وذلك نتيجة جنون الأرتياب لدى زعيم عائلة سكارفو الذي شك بإنه يخطط للأنقلاب عليه.

سلفاتور جرافانو- الثور

Salvatore Gravano

كان الرجل الثاني في عائلة جامبينو للجريمة، أكتسب اسمه لأنه كان دائما ما يبدأ معاركه مع أفراد العصابة باللكمات، بعدما تم إدانته في عدة جرائم عرض أن يقدم أدلة ضد زعيمه جون جوتي في مقابل تقليل فترة سجنه، اعترف بتنفيذ 19 جرمة قتل. بعد خروجه انغمس مرة أخري في عالم الجريمة المنظمة في أريزونا وهو الأن يقضي عقوبة في السجن.

جوزيبي جريكو

Giuseppe Greco

لم يكن يعمل بمفرده بل شكل فريق تصفية يستعمل المدافع الرشاشة، تم إدانته وهو مطارد من قبل العدالة بـ58 عملية قتل و تجاوز مجموعها الـ80. نفذ معظم عملياته أثناء حرب المافيا الثانية وكانت أجساد ضحاياه تؤخذ إلى غرفة الموت ليتم إذابتها في الأحماض. المثير للسخرية إنه تم تصفيته على يد عضوين سابقين في فريقه بأمر من سيلفتوري ريانا الذي رأى أنه أصبح طموحاً ومستقلاً في قراراته أكثر من اللازم!

ابراهام ريليس – الطفل المنحرف

Abraham Reles

من أعضاء شركة القتلة وهي جماعة سرية للقتلة المحترفين عملت لدي المافيا من 1920 وحتي 1950. سلاحه المفضل كان معول الجليد، اشتهر باندفاعه وسرعة غضبه، قام بتصفية عائلة شابيرو بالكامل لأن زعيمها اغتصب صديقته.

وشى باعضاء شركة القتلة لينقذ نفسه من حبل المشنقة بعد إدانته بالقتل، وضع تحت الحراسة بأحد الفنادق ولكن في صباح يوم المحاكمة وجد ميتا أمامه.

ريتشارد كوكلنيسكي – رجل الجليد

richard kuklinski

أسوا قاتل مأجور في التاريخ قتل قرابة ال200 رجل، نفذ أول جريمة قتل في سن ال14 وفي ال20 أصبح سفاح منهاتن لأرتكابه سلسلة من جرائم القتل هناك. وحشيته في التعامل مع الأخرين جذب أنتباه عائلة ديكافلكانتي له وأخرين، أكتسب أسمه نتيجة لتجميده جثث ضحاياه حتي لاتحدد الشرطة تاريخ الوفاة، سلاحه المفضل سم السيانيد ، تم القبض عليه وحكم عليه بالسجن مدي الحياة حتى توفي بالسجن.

المصدر : mz-mz.net