أشهر أفلام الكوميكس والسوبرهيروز لعام 2016

بعد غياب DC العام الفائت، عادت هذا العام بثلاثة أفلام، لكنها للأسف كانت دون المستوى، لتشكّل خيبة أمل لمتابعيها وتبقى مارفل متربعة على العرش مرة أخرى من خلال أفلامها التي حققت معظمها نجاحاً باهراً، سواء على المستوى المادي أو الجماهيري، إذا استثنينا طبعاً فيلم X-Men Apocalypse الذي لم يرق إلى مستوى سلسلة X-Men.

Batman: The Killing Joke

فيلم Batman: The Killing Joke

صدرت أول نسخة من هذا الكومكس عام 1988 وتمت إعادة انتاجها عام 2008، لتخرج لنا في عام 2016 على شكل فيلم سينمائي ربما كان الفيلم الوحيد الذي استطاعت من خلاله DC مصالحة عشاقها بعد الخيبة الكبيرة والفشل الكبير لها هذا العام. تتحدث الكوميكس عن أصل شخصية الجوكر وماضيها، وقد كان الفيلم نقل شبه حرفي للكوميكس مع إضافة محور آخر للقصة وهو قصة Batgirl، والخروج عن المألوف هذه المرة عبر تحويل بعض أبطال القصة لضحايا، عوضاً عن تقديمهم بدور البطولة.

قدّم الفيلم شخصية الجوكر بشكل جيد جداً وظلامي ولعلّ نهايته كانت مفاجئة ومثيرة لجدل لعشاق DC، وخاصة أنها قد تكون المرّة الوحيدة التي نرى فيها باتمان بهذا الشكل!

البعض قال أن الفيلم احتوى على تلميح بأن الجوكر استطاع كسر البعد الرابع، أي أنه على علم تام بأنه مجرد شخصية مرسومة ضمن القصص، تماما كـ Deadpool، فإذا ما ثبت صحة هذا الأمر فإن الأمور ستتغيّر كثيراً في أفلام DC القادمة، وقد يدخل حس الفكاهة ضمن قصصها السوداوية، على العموم شخصياً أستبعد هذا الأمر لأنها ستكون محاولة لتقليد Marvel، وهو طريق لا يجب على إمبراطورية بحجم DC أن تتخذه.


Batman v Superman: Dawn of Justice

فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice

الفيلم الثاني المنتظر لـ DC هذا العام، للأسف نال الفيلم موجة انتقادات واسعة بعد عرضه الأول، إلا أنه نال استحسان فئة ليست بالقليلة بعد صدور النسخة الممتدة منه، في حركة لا نستطيع تفسيرها من WB إلا بالتسويقية سعياً وراء المال، لإجبار المشاهد على حضور الفيلم مرّتين. شخصيّاً لم أحضر النسخة المقتطعة وإنما انتظرت لحضور النسخة الممتدة، وعلى الرغم من ضعف القصة إلا أنني استمتعت بحضوره على الرغم من مدته التي قاربت الـ 3 ساعات.

استحضار شخصية Wonder Woman في القصة أعطانا نبذة عنها قبل صدور فيلمها الخاص العام القادم. أما بالنسبة لبن أفليك بشخصية بروس واين، فحسب رأيي أنه استطاع تجسيد الشخصية الحقيقية – الظلامية لبروس واين كما هي في كتب الكومكس أكثر من كريستيان بل. أنا لا أقول أنه قدم أداءًا أفضل من أداء بل، وإنما ما قام به كريستيان هو أنه فقط قام بتقديم الشخصية بشكل مختلف، ولا مجال للمقارنة بينهما، وإنما هناك فئة أعجبت بشخصية باتمان بن أفليك – وأنا منهم – أكثر من شخصية باتمان كريستان بل.

على العموم الفيلم لم يكن إلا تمهيداً لفيلم Justice League القادم في 2017، على أمل أن تستطيع من خلاله DC العودة بقوة إلى الساحة الفنية.


Deadpool

فيلم Deadpool

افتتحت مارفل عامها السينمائي بتقديم شخصية جديدة من شخصياتها، في واحد من أجمل أعمال مارفل السينمائية. استطاع رايان راينولدز تجسيد شخصية ديدبول بشكل مثالي يذكرنا بالنجاح الباهر لروبرت داوني بشخصية توني ستارك، لتقدّم لنا مارفل أحد أجمل أفلامها. مع أن الفيلم كان بتقييم R إلا أن الغالب كان حس الفكاهة، ولمن يقول أن هذا الأمر قد أضعف من مستوى الفيلم أقول لهم أن شخصية ديدبول هي في الأساس تتسم بتلك الفكاهة في كتب الكومكس. من أصل ميزانية 60 مليون دولار حقق الفيلم 760 مليون دولار في البوكس اوفس أي 700 مليون أرباح صافية. تتكلم الإشاعات عن جزء ثان من ديدبول قادم في السنوات القادمة.


Captain America: Civil War

فيلم Captain America: Civil War

الفيلم الأضخم هذا العام من حيث الأرباح التي تجاوزت المليار ومئة مليون دولار من أصل ميزانية 250 مليون دولار. تأتي أحداث الفيلم بعد سلسلة Avengers في محاولة من قبل الحكومة للسيطرة على تلك الفرقة. الأمر الذي لم يعجبني في الفيلم هو المثالية الزائدة لتوني ستارك على غير العادة وخضوعه للحكومة وغياب حسه الفكاهي، وهي صفات تبدو مناسبة أكثر لكابتن أميركا الذي كان متمرداً على الحكومة. الفيلم كان جيد جداً بشكل عام وقدم لنا شخصية سبايدر مان بشكل جديد، تمهيداً لفيلمه الخاص القادم الذي سيشارك به روبرت داوني بدور توني ستارك.


Doctor Strange

فيلم Doctor Strange

للأسف لم أشاهد بعد هذا الفيلم الذي أنتظره شخصياً منذ أول تريلر رسمي له قبل 8 أشهر تقريباً، السبب ببساطة هو عدم وجود صالات سينما في مدينتي – اللاذقية – وإنما تقتصر على صالات عرض صغيرة تعرض بين الفينة والأخرى بعض الأفلام السورية القصيرة (والمملة). على العموم اجتمع جميع من شاهد الفيلم وأشادوا به كثيراً وخاصة في ثلاثة نقاط مشتركة بين الجميع: الأداء، حس الدعابة والمؤثرات البصرية الهائلة، وخاصة أولئك الذين كان لهم الحظ بحضروه بتقنية 3D. للأسف سأنتظر شهرين حتى صدور نسخة البلوراي وأشاهده بدقة 1080، إلا إنه بكل تأكيد يجب أن يتواجد ضمن لائحتنا، اعتماداً على كلام النقاد والجمهور.


Suicide Squad

فيلم Suicide Squad

المداخلة الثالثة لـ DC هذا العام والتي للأسف لم تنال رضا النسبة الأكبر. فبعد الحملة الإعلانية الضخمة وانتظار الجميع لمشاهدة شخصية الجوكر بأداء جاريد ليتو، جاء الفيلم بنسخة مقطوعة وقصة ضعيفة. حتى بعد صدور النسخة الكاملة مازالت مشاهد الجوكر لا تتعدى الـ 10 دقائق مجتمعة، ومرة ثانية قام جاريد ليتو بتقديم نسخة جوكر أقرب للكومكس، لكن مع ذلك سيبقى الأداء الاسطوري لهاريث ليدجر لشخصية الجوكر هو الأساس والمعيار الذي يجب أن يتم الأخذ به، وبالتأكيد لا مجال للمقارنة.

لعل أبرز شخصيات الفيلم وأنجحها كانت هارلي كوين بأداء الاسترالية الجميلة مارجوت روبي، والتي ستعود إلينا بفيلم خاص بها بالاشتراك مع ميغان فوكس، حسب الشائعات.


Rogue One: A Star Wars Story

فيلم Rogue One: A Star Wars Story

كان عشاق سلسلة Star Wars على موعد مع أجدد أفلام السلسلة، والتي تجري أحداثه في الفترة التي تسبق ستار وورز الأصلي، وتحديداً ضمن الفترة التي توافق مرحلة سرقة مخططات نجم الموت على أمل تدميره، إن أحداث هذا الفيلم تمثل الخلفية الدرامية التي تم بناء السلسلة الأصلية على أساسها.

تم عرض الفيلم منذ أسبوع تحديداً وسرعان ما نال رضا واستحسان عشاق السلسلة، وسرعان ما تصدر عرش البوكس أوفيس فور عرضه، وحقق إيرادات محلية تجاوزت الـ 155 مليون دولار. لعل أكثر الشخصيات التي أحبها الجمهور هي شخصية الآلي K-2SO الشبيه إلى حد ما بشخصية C-3PO.

أحب أن أنوّه أن شخصية هان سولو ستعود من جديد بفيلم منفصل في عام 2018، وستشارك بالبطولة الشابة ايميليا كلارك بطلة Game of Thrones، إلى جانب Alden Ehrenreich الذي سيؤدي شخصية الشاب هان سولو.


Star Trek Beyond

فيلم Star Trek Beyond

الفيلم الثالث الحديث للسلسلة الأصلية، جاء مباشرة بعد فيلم Star Trek Into Darkness، وتم عرضه تزامناً مع احتفالات الذكرى الخمسين للسلسلة الأصلية.

الفيلم كان جيد جداً بمؤثراته وأداء ممثليه وبالتأكيد الموسيقى التصويرية التي كانت في ذروتها عند مشهد المطاردة قبل نهاية الفيلم، أثناء وضع خطة لتفكيك سفن العدو التي شكّلت هيكلاً واحداً ومتناسقاً، وذلك عبر تشغيل موسيقى متصاعدة لفرقة Beastie Boys كانت أفضل إضافة لمشهد كهذا. الفيلم تفوّق على الفيلم السابق Star Trek: Into Darkness من ناحية الاخراج، واستحقّ أن يتواجد معنا في هذا اللائحة.


إذا ما أردت أن أختار الفيلم الأفضل لهذا العام، فيجب أن أكون حيادياً باستبعاد Doctor Strange و Star Wars، وذلك لأنني لم أشاهد أيّاً منهما بعد. أما بالنسبة للأفلام الأخرى، فأعتقد أن الكفّة ترجح إلى Deadpool و Civil War، وتميل قليلاً إلى Deadpool كونه كان تقديماً لشخصية جديدة حققت نجاحاً كبيراً ونالت اعجاب المشاهدين.

أخبرونا ما هو الفيلم الذي يستحق أن ينال لقب أفضل فيلم سوبرهيرو لعام 2016؟ وهل هناك أفلام أخرى غير متاجدة في القائمة؟

هذا المحتوى من arageek.com للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا