فيتامين دي هو فيتامين ذائب في الدهن موجود بشكل طبيعي في عدد قليل من الأطعمة، وهو فيتامين ينشّطه الجسم ليقوم بنشاط هرمونيّ (الكالسيفيرول)، ويمكن الحصول على فيتامين د من الطبيعة عن طريق التعرض لأشعة الشمس، ولذلك فهو يسمى أيضاً فيتامين الشمس، ولا يعتبر تناوله من الغذاء أساسيّاً كباقي الفيتامينات، ولكن لا بدّ من الحرص على الحصول عليه بالتعرض الكافي لأشعة الشمس.

ما هى اهمية فيتامين د ؟

فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم حيث ان له دور حيوي في المساعدة على تكوين و كثافة العظام.
و عادة ما يتسبب النقص في فيتامين د في حدوث لين العظام عند البالغين و الكساح و تقوس الساقين عند الأطفال بالإضافة لآلام مزمنة في العظام و العضلات نتيجة نقص هذا الفيتامين الهام.
كما ان وظيفة فيتامين (د) الأساسية هي الحفاظ على توازن المعادن في الجسم.
وبالأساس فيتامين (د) يساعد على إتزان مستوى الكالسيوم والفسفور.
يعزز فيتامين (د) عملية إمتصاص المعادن في الأمعاء.
فيتامين (د) يمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى.
فيتامين (د) يتحكم بدخول وخروج المعادن في العظام.
الأبحاث الجديدة تشير إلى أن لفيتامين (د) دوراً هاماً في تنظيم عمليات نمو الخلايا.
فيتامين (د) يساعد على قمع نمو الخلايا السرطانية وزيادة نشاط الجهاز المناعي.
ما هى مصادر فيتامين د ؟

هناك أشكال متنوعة لفيتامين د ومنها إغوكالسيفيرول أو د2 أو د3 ويتم الحصول علي فيتامين د2 من النباتات وفيتامين د3 من أشعة الشمس .

ما هى الأضرار الناتجة عن نقص فيتامين د ؟

1 . ألم في العظام والأطراف: وفقا للخبراء، فإن صعوبة الحركة عند الاستيقاظ وخاصة في فصل الشتاء قد تكون بسبب نقص فيتامين “د”.

2 . الوزن الزائد: ارتفاع نسبة الدهون في الجسم من الممكن أن يكون له تأثير سلبي على مستوى فيتامين “د” في الدم. لأن فيتامين “د” قابل للذوبان في الدهون، ما يعني أن زيادة الدهون تقلل من كمية الفيتامين.

3 . البشرة الداكنة: أظهرت الدراسات أن الاختلافات الديموغرافية تؤثر على نقص فيتامين “د”، فتصبغات الجلد هي بمثابة واقٍ طبيعي من أشعة الشمس، وتقلل المنتجات الواقية للشمس قدرة الجلد على إنتاج فيتامين “د” بنسبة 97 بالمئة. ما يعني أن أصحاب البشرة الداكنة عليهم التعرض أكثر لأشعة الشمس.

4 . تعرق الرأس بشدة: هي إحدى العلامات الأكثر شيوعا على نقص فيتامين “د”.

5 . مشاكل في المعدة: الأشخاص الين يعانون من التهاب الأمعاء أكثر عرضة للمعاناة من نقص فيتامين “د”. فالتهاب الأمعاء كغيره من أمراض الجهاز الهضمي يؤدي إلى انخفاض امتصاص الدهون التي تسبب ذوبان فيتامين “د” في الجسم.
لذا ينصح الخبراء بالتعرض الكافي لأشعة الشمس وأفضل وقت للتزود بالكم الكافي من فيتامين “د” يكون بين الساعة العاشرة صباحا وحتى الثالثة من بعد الظهر.

6 . تأخر في نمو العظام والجسم بشكل ملحوظ.

7 . الألم المزمن والمتواصل في أعضاء مختلفة في جسم الإنسان.

8 . الكساح عند الأطفال وتشمل أعراض المرض:إعاقة النموّ الطّبيعي, تأخّر في ظهور الأسنان والإصابة بالهزال, لين العظام.

9 . تطور أمراض القلب.

10 . قد ينتج عنه حدوث تساقط فى الشعر.

11 . إرتفاع ضغط الدم ونوبات قلبية.

12 . نقص فيتامين د3 قد يؤدى الى الإصابة بالإلتهاب المفاصل الروماتويدى.

13 . نقص فيتامين د3 قد يؤدى الى خطر الإصابة بمرض التصلب المتعدد.

14 . نقص فيتامين د3 يؤدى الى الشعور بألام فى الظهر.

15 . نقص فيتامين د3 يؤدى الى احتمال الإصابة بالصداع النفسى.

16 . وقد كشفت دراسة جديدة أن نقص فيتامين (د) في الجسم يساهم في ظهور أعراض الإكتئاب.

وبحسب الدراسة فقد قام الباحثون بتحليل معلومات لمعرفة العلاقة بين مستوى فيتامين (د) في الجسم وأعراض الاكتئاب لـ12,600 مشارك من 2006 إلى أواخر 2010. وأفاد الباحثون أن هذا البحث قد يساعد على إلقاء الضوء على نتائج دراسات سابقة متضاربة بشأن العلاقة بين فيتامين (د) والاكتئاب النفسي.

ماذا يحدث فى الجسم عند حدوث نقص فى فيتامين د ؟

عند حدوث نقص ( فيتامين د ) في الجسم فإن الجسم يرسل إشارات للشخص بأنه يحدث هناك مشاكل في الجسم :

فيبدأ الشخص بالشعور بالتعب و الضعف العام.
شعور بألم في المفاصل و العضلات و يصبح مزاج الشخص متقلباً و غير مستقر.
هذه الأعراض المهمة قد تسبب آلام كثيرة في الجسم يجب أن ينتبه الإنسان لها ليسرع في العلاج والذهاب الى الطبيب المختص لحل المشكلة.
كما انه توجد علاقة بين إنخفاض مستويات فيتامين د في الدم وزيادة معدل الوفيات.
يبدو أن إعطاء المكملات المدعمة بفيتامين (د3) لكبار السن من النساء في الرعاية قلل من خطر الموت ومع ذلك فإن زيادة أو نقصان فيتامين (د) قد تسبب أداء غير طبيعي وشيخوخة مبكرة لذا فإن زيادته و نقصانه ضارتان.
و يعتبر ضرر نقص فيتامين (د) عند ذوي البشرة السوداء أكثر من ذوي البشرة البيضاء .

ما هو علاج نقص فيتامين (د) في جسم الإنسان ؟

يعطى المريض في البداية أقراص أو كبسولات فيها 50,000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة 8 أسابيع وبعدها 5000 وحدة دولية يوم بعد يوم لمدة شهرين ومن ثم فحص فيتامين (د) إذا كان أقل من 30 نانوجرام تكرر الجرعة لمدة 8 أسابيع ومن ثم يعطى علاج وقائي 800-1000 وحدة دولية أو 50,000 وحدة كل شهر أو التعرض الكافي للشمس 30 دقيقة حيث كشفت صحيفة إل” ديلي ميل ” البريطانية عن دراسة تؤكد أن فيتامين (د) له أهمية كبيرة لمرضي السل لأنه يساعد على تقوية جهاز المناعة لديهم.

يذكر أن معظم الدراسات في القرن التاسع عشر قد أشارت أن أشعة الشمس تساعد أيضاً مرضى السل على الشفاء وتقضي على أمراض الرئة بدلاً من تناول المضادات الحيوية التي تدمر جهاز المناعة وأوردت الصحيفة نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة كوين ماري بلندن والتي تؤكد أن التعرض لأشعة الشمس بجانب تناول فيتامين (د) يقلل الإصابة بأمراض الرئة حيث أن تناول الفيتامين بجانب أشعة الشمس يقلل من التهابات الرئة التي تؤدى إلى كثير من الأمراض الخطيرة مثل مرض السل.

الاحتياجات اليوميّة من فيتامين د

رفع المعهد الطبي (The Institute of Medicine) الاحتياجات اليومية والحد الأعلى من فيتامين د (على افتراض عدم الحصول على أي كمية من الفيتامين د عن طريق التعرض للشمس) :

. الرضع 0-6 أشهر 10 – 25 ميكروجرام/اليوم
. الرضع 6-12 شهراً 10 – 38 ميكروجرام/اليوم
. الأطفال 1-3 سنوات 15 – 63 ميكروجرام/اليوم
. الأطفال 4-8 سنوات 15 – 75 ميكروجرام/اليوم
. 5-50 سنة 15 – 100 ميكروجرام/اليوم
. 51-70 سنة 20 – 100 ميكروجرام/اليوم
. 71 سنة فأكثر 15 – 100 ميكروجرام/اليوم
. الحامل والمرضع 15 – 100 ميكروجرام/اليوم

الآثار الجانبيّة لمكمّلات فيتامين د وسميته

في معظم الأحيان لا يرافق فيتامين د آثار جانبيّة إذا أُخذ بالجرعة الموصى بها من قبل الطّبيب، ولكنّ الكميّات الكبيرة جداً منه تسبب ارتفاع مستوى الكالسيوم والفسفور في الدم، مما يؤدي إلى ترسّب الكالسيوم في الأنسجة اللينة مثل القلب والرّئتين والكلى والغشاء الطبلي في الأذن، مما يمكن أن يسبب الصمم وحصوات الكلى التي يترسب فيها الكالسيوم أثناء محاولتها التخلص من الكميات الكبيرة منه، كما يمكن أن يترسب الكالسيوم في جدران الأوعية الدموية مسبباً زيادة صلابتها، وقد يكون هذا الأمر خطيراً إذا حصل في شرايين رئيسيّة، وقد يسبب الموت. ويسبب التسمم بفيتامين د في الأطفال الرضع التلبك المعوي وتأخر النمو وضعف العظام. وتشمل أعراض سمية فيتامين د الضعف العام في الجسم والإرهاق والنعاس والصداع وفقدان الشهية وجفاف الفم والطعم المعدني في الفم والقيء والغثيان.

ما هى الأطعمة الغنية بفيتامين د ؟

 بعض من هذه الأطعمة لا تشغل بالأساس مركزاً في نظامنا الغذائي، وهو ما يفسر، بالإضافة لغياب أشعة الشمس، النقص المتكرر في فيتامين (د). غالبية هذه الأطعمة هي أسماك ذهنية وزيوت.

. زيت كبد سمك القد :
ب 250 ميكروغرام من فيتامين (د) لكل 100 غرام (أو 10 سل)، يتوج زيت كبد القد على رأس أهم الأغذية الغنية بفيتامين (د). إذا كان مذاقه يزعجك، يمكنك ابتلاعه في شكل كبسولات. عموماً، فكل زيوت الأسماك وزيت الزيتون مفيدة. كبد العجل هو الآخر غني بفيتامين (د).

. الرنجة :
تعتبر أسماك المياه الباردة هذه “الرنجة” مصدراً ممتازاً لفيتامين (د) ب 13 أو 22 ميكروغرام لكل 100 غرام. يرجع أسباب هذا الاختلاف لأساليب طبخ هذا السمك: للمحافظة على أكبر كمية من فيتامين (د)، يفضل تناول سمك الرنجة مدخناً، مشوياً أو متبلاً.

. الماكريل:
بمتوسط 13 ميكروغرام لكل 100 غرام، يمثل الماكريل، التي تفضل مقلية، مصدرا لا يجب إغفاله لفيتامين (د).

. السردين :
باحتوائها على حوالي 12 ميكروغرام من فيتامين (د) لكل 100 غرام، يعتبر السردين المشوي أو المزيت الأكثر فائدة من ناحية تزويد الجسم بفيتامين (د).

. السلمون/ السلمون المرقط :
تحتوي هذه الأسماك في المتوسط على حوالي 10 ميكروغرام من فيتامين (د) لكل 100 غرام. لضمان الحفاظ على الحد الأقصى للفيتامين، يفضل تبخير السلمون وخبز السلمون المرقط.

. التونة المعلبة :
محتوى فيتامين (د) بالتونة المعلبة يصل لحوالي 7 ميكروغرام لكل 100 غرام. سمكة التونة الخام هي أكثر غنى بهذا الفيتامين.

. الشوكولاتة الداكنة :
تحتوي على حوالي 5 ميكروغرام من فيتامين (د) لكل 100 غرام. لمحتوى أفضل من فيتامين (د)، اختاري شوكولاتة داكنة تتكون على الأقل من 40% من الكاكاو.

. الحليب :
بالإضافة لغناه بالكالسيوم، يعتبر الحليب ضرورياً نظراً لاحتوائه على نسبة تصل ل 3,70 ميكروغرام من فيتامين (د) في كل 250 مل. يعتبر حليب البقر الكامل أكثر فائدة.

. البيض :
يتركز فيتامين (د) بشكل رئيسي في صفار البيض الخام بنسبة 3,25 ميكروغرام لكل 100 غرام.

. الفطر :
مع 1,18 ميكروغرام في كل 100 غرام، يعتبر فطر باريس المطبوخ مصدراً لا يستهان به لفيتامين (د)، علاوة على غنى بالمعادن وفيتامين (ب).

. يعتبر حليب الأم مصدراً فقيراً بفيتامين د، ولذلك يجب إعطاء الأطفال الرضع فيتامين د تحت إشراف الطبيب، أما حليب الرضع الصناعي فيتم عادة تدعيمه ولا يحتاج الأطفال في حالات تناوله إلى مكملات فيتامين د الغذائية.

هذا المحتوى منقول, للاطلاع على المادة الأصلية، mawdoo3.com, dw.com, tadawoo.com, rjeem.com